خادم الحرمين الشريفين يفتتح عددًا من الأجنحة المشاركة في مهرجان «الجنادرية»

1769

الرياض: «الإخبارية.نت» 03 فبراير 2016

رعى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، اليوم، انطلاقة المهرجان الوطني للتراث والثقافة في دورته الثلاثين، الذي تنظمه وزارة الحرس الوطني بالجنادرية. 

وافتتح الملك سلمان بن عبد العزيز جناح ألمانيا ضيف شرف المهرجان الوطني للتراث والثقافة (الجنادرية) في دورته الثلاثين، وأجنحة الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، ومركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني المشاركة في فعاليات المهرجان.
 
ولدى وصول خادم الحرمين الشريفين لجناح جمهورية ألمانيا، ضيف شرف المهرجان، كان في استقباله وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير، والسفير الألماني لدى المملكة بوريس روغه.
 
واطلع الملك سلمان على محتويات الجناح الذي تبلغ مساحته ألفي متر مربع، ويهدف إلى إعطاء صورة للزوار عن الحلول المبتكرة والأفكار الإبداعية التي تقدمها ألمانيا، بالإضافة إلى أبرز معالم جمهورية ألمانيا.
 
بعد ذلك، توجه خادم الحرمين الشريفين إلى جناح الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، حيث كان في استقباله الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، والأمير سلطان بن فهد مستشار رئيس الهيئة، والأمير فيصل بن أحمد، وأعضاء مجلس إدارة الهيئة.
 
ودشن الملك سلمان لدى وصوله واحة السياحة والتراث التي تقدر مساحتها بـ350 مترا مربعا، وتضم العديد من الفعاليات والعروض. وتجول في جناح الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، واطلع على محتوياته التي ضمت مرسم الطفل وقاعة السينما والشاشات التفاعلية وشاشات التواصل الاجتماعي وشاشة العروض، بالإضافة إلى أبرز مشروعات الهيئة الهادفة للمحافظة على التراث الوطني.
 
عقب ذلك، توجه خادم الحرمين الشريفين إلى جناح مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، حيث كان في استقباله المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على المركز عبد الله الربيعة، ومسؤولو المركز. ثم تجول خادم الحرمين الشريفين داخل جناح مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، مستمعاً إلى شرح عن أقسامه الثمانية وبرامج ومشروعات المركز الإغاثية والإنسانية في اليمن وطاجيكستان وموريتانيا ومختلف الدول.
 
بعد ذلك، توجه الملك سلمان إلى جناح المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، حيث كان في استقباله وزير العمل رئيس مجلس إدارة المؤسسة مفرج الحقباني، ومحافظ المؤسسة أحمد الفهيد، وأعضاء مجلس الإدارة، ومهندسو المؤسسة.
 
ثم أزاح خادم الحرمين الشريفين الستار عن اللوحة التذكارية، وشاهد ما يحويه الجناح الذي يقع على مساحة تقدر بـ10 آلاف متر مربع من نماذج لمشروعات المؤسسة وأبرز أنشطتها، ومنتجات وإنجازات منسوبي وطلبة المؤسسة العامة للتعليم التقني والمهني.
 
وفي الختام، تسلم الملك هدية تذكارية بهذه المناسبة.
 
وقد عبر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز عن سعادته بافتتاحه هذه المباني، وبما شاهده من جهود تبرز الحرص على اطلاع زوار المهرجان الوطني للتراث والثقافة من المواطنين والمقيمين على تراث وتاريخ المملكة. وأشاد بما اشتملت عليه الأجنحة من عروض وأنشطة وفعاليات، وما تقدمه من خدمات لزوار المهرجان.
 
ثم غادر الملك سلمان بن عبدالعزيز مقر المهرجان الوطني للتراث والثقافة، مودعاً بالحفاوة والترحاب.
 
ورافق خادم الحرمين الشريفين كل من الأمير منصور بن متعب بن وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير متعب بن عبد الله وزير الحرس الوطني رئيس اللجنة العليا للمهرجان، وعدد من المسؤولين.

التعليقات