المملكة تنجح في تسجيل أربع مواقع في قائمة التراث العالمي لليونيسكو

727

حائل- الإخبارية نت 08 ديسمبر 2015

نجحت المملكة في تسجيل الرسوم الصخرية في جبة والشويمس بمنطقة حائل على قائمة التراث العالمي لليونيسكو كرابع موقع سعودي بعد مدائن صالح، والدرعية التاريخية، وجدة التاريخية.

وأكد الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني أن مشروع «جبة» بمنطقة حائل، هو ضمن مشروع المملكة للجزيرة الخضراء الذي يجري العمل على دراسته مع جامعة أكسفورد، وهو جزء من معرفة تاريخنا ومعرفة الحضارات الإنسانية التي قامت في الجزيرة العربية والتي توجتها وهذبتها حضارة الإسلام الخالدة.

وقال الأمير سلطان خلال زيارته لمواقع الرسوم الصخرية في جبة للوقوف ميدانيًا على أبرز المشروعات الجاري تنفيذها وعمليات التنقيب: «إن الإسلام خرج من بلد الحضارات، ومن أرض حدث عليها تقاطع حضارات عظيمة، وقد ثبت ذلك علميًا من خلال الرسوم الصخرية، حيث عثر الفريق العلمي على أكثر من 300 لوحة فنية جديدة، ونحن مسرورون جدًا لهذه المستكشفات الأثرية الهائلة ونشعر بالفخر والاعتزاز لتاريخ وطننا العظيم فهذه المهمة الإنسانية التي سيستفيد منها العالم أجمع أثبتت أن كل حجر أو رسم يعبر عن تاريخ أو قصة أو مكان».

ولفت رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني النظر إلى أن كل مواطن سعودي يفخر بأنه يعيش في هذا البلد الشامخ، منبها إلى أن المملكة لم تبن حضارتها وقوتها ونهضتها بسبب البترول الذي أنعم الله به على هذه البلاد، بل بسبب الدين العظيم الذي جمع شملنا اليوم ولله الحمد، وجمع شملنا في هذه الأرض الغنية، مضيفًا بالقول: «العالم لا بد أن يرى المملكة العربية السعودية على حقيقتها ويجب أن ينظر لها على أنها كما أسهمت في صنع التاريخ فإنها ستعمل وبقوة في صنع المستقبل، وأنها بلاد تأتي من ثقل اقتصادي وتاريخي ومكاني وسياسي، وقبل ذلك فهي قبلة المسلمين أجمعين».

وشدد الأمير سلطان بن سلمان على أن الأمة أو المواطن الذي لا يعرف تاريخ بلده ولا يستشعر قيمة وطنه وأصالته ومجده سيكون أكثر عرضة للاختراق، ويكون جاهزًا لتلقي أفكار أخرى، وتكون عملية حقنه بالأفكار الأخرى سهلة، مشددًا سموه على أن المواطن السعودي وإنسان الجزيرة العربية الأولى له أن يعرف الكثير عن حضارة وطنه وعمقها وصلابتها ويحمل الكثير من قيم وأفكار وأخلاق الجزيرة العربية التي هي أرض الإسلام وتعاقب الحضارات وبلد الكرم والشيم.

التعليقات