الرئيس اليمني: الملك سلمان منع سقوط اليمن بأيدي الانقلابيين

1067

عدن: "الإخبارية.نت" 11 فبراير 2016

ثمن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الدعم الكبير الذي قدمه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، ومنعه سقوط اليمن بيد الميليشيات الخاضعة لتوجهات إيرانية.

وقال هادي، في خطاب له اليوم بمناسبة الذكرى الخامسة لثورة الشباب السلمية التي توافق 11 فبراير من كل عام: «إننا وباسم الشعب اليمني نتقدم بالشكر الكبير للإخوة في التحالف العربي بقيادة المملكة، وأخص بالذكر الملك سلمان بن عبد العزيز، ونثمن دعمهم الكبير الذي شاركنا الدماء والفداء والتضحية».
وأوضح هادي، أن طلب التدخل العسكري والسياسي الذي قدمه لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، كان خياراً لمنع سقوط اليمن بيد الميليشيات الخاضعة لتوجهات إيرانية عدوانية، مشيراً إلى أن السلطات الشرعية قررت طلب التدخل العسكري والسياسي الشامل من دول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية، للقيام بدورها في منع سقوط اليمن وترسيخ السلطة الشرعية وإنهاء الانقلاب والتمرد والقضاء على الحالة الفوضوية والميليشاوية التي مزقت النسيج الوطني وانقلبت على السلطة الشرعية وهددت الأمن القومي العربي وأقلقت السلام العالمي وعرضت البلاد برمتها للخطر الجسيم.
وأكد أن المملكة ودول الخليج العربية «لبت نداء إخوانها، وقامت بواجب النصرة والجوار»، مشيداً بدور المملكة ودول مجلس التعاون الخليجي، وموقفها المتمثل في تبنيها للمبادرة الخليجية، التي قال إنها «هدفت بالأساس لإعادة ترتيب البيت اليمني وبما يضمن خارطة طريق تمضي نحو التحول المنشود في اليمن دون الدخول في خيارات غير محمودة»، مضيفاً أن دول الخليج تقدمت بالمبادرة الخليجية بدافع منها «للملمة الصف اليمني وبما اقتضته القرابة وحقوق الجوار».
 

التعليقات