وزراء الإعلام بـ"مجلس التعاون" يتفقون على العمل المشترك ويرصدون ملاحظات على مؤسسات إعلامية

1072

الرياض: "الإخبارية.نت" 18 فبراير 2016

أكد وزير الثقافة والإعلام الدكتور عادل الطريفي أن وزراء الإعلام في دول مجلس التعاون الخليجي ناقشوا خلال اجتماعهم الاستثنائي الثالث الذي عقد اليوم بقاعة الاجتماعات في مطار قاعدة الملك سلمان الجوية بالرياض، الوضع القائم في اليمن، والآلية الإعلامية التي تنتهجها أجهزة الإعلام الخليجية لمتابعة الأحداث هناك، وضرورة استمرارها وتطويرها لاسيما فيما يتعلق بتسليط الضوء على المآسي الإنسانية التي يعيشها الشعب اليمني داخل اليمن، بسبب الميليشيات الحوثية والموالين للمخلوع صالح وخرقها للقوانين الدولية وارتكابها الجرائم الإنسانية ضد المدنيين ومنعها لدخول المساعدات الإغاثية.

وأوضح الطريفي خلال مؤتمرٍ صحفي مشترك عقده والأمين العام لمجلس التعاون الدكتور عبداللطيف الزياني، عقب اختتام الاجتماع أن المجتمعين اتفقوا على ضرورة تعزيز العمل الخليجي المشترك، فيما يتعلق بالمواكبة الإعلامية للأوضاع في اليمن، وتطوير هذا العمل الخليجي بمختلف الأساليب والأدوات والوسائل، ليصل لجميع دول العالم، إلى جانب نقل الصورة الحقيقية للجهود السياسية النموذجية التي يبذلها القادة في سبيل إعادة الشرعية للحكومة اليمنية، وردع الميليشيات الحوثية، بما نصت عليه قرارات مجلس الأمن الدولي، بالإضافة إلى الجهود والتضحيات المبذولة من "قوات التحالف العربية المشتركة" بهدف الانتصار للحق، بدءا من عملية عاصفة الحزم ثم عملية إعادة الأمل وحتى الآن، وهو الحال مع العمل النموذجي والإغاثي المقدم من دول المجلس للإخوة اليمنيين داخل وخارج اليمن .

ووصف وزير الثقافة والإعلام مخرجات وتوصيات الاجتماع بالجيدة والمتميزة، التي عكست جدية الوزراء في نقاشاتهم ومداخلاتهم خلال الاجتماع، وأكدت حرصهم على الدفع بالعمل الإعلامي الخليجي المشترك إلى الأمام، وتعزيزه وبحث آليات تطويره، مبيناً أنهم ناقشوا أداء وزارات الإعلام الخليجية داخل دول المجلس وما تقدمه للمواطن الخليجي، مشيراً إلى تناول الاجتماع بعض الملاحظات على أداء بعض المؤسسات الإعلامية الحكومية الخليجية، وبحث آليات تطويرها، بما في ذلك العمل التنسيقي الدائم مع أمانة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربي.

ونوه الطريفي بإجماع وزراء إعلام دول مجلس التعاون الخليجي على إدانة الانتهاكات التي تمارسها المليشيات الحوثية على الحد الجنوبي للمملكة بواسطة المقذوفات والصواريخ البالستية التي تطلقها من داخل الأراضي اليمنية، وأدت لسقوط شهداء مدنيين من المواطنين السعوديين والإخوة المقيمين بالمملكة، كاشفاً عن توصلهم خلال الاجتماع لمجموعة من الأفكار والمقترحات المهمة، التي سيجري العمل على بلورتها لترى الضوء قريباً.

التعليقات