قال إن "المجلس" وقف بحزم تجاه كل ما يؤثر سلباً على أمنه وأمن شعوبه

الطريفي لوزراء الإعلام الخليجيين: يجب صد الحملات الممنهجة بعمل موحد

935

الرياض: "الإخبارية.نت" 18 فبراير 2016

ألقى وزير الثقافة والإعلام الدكتور عادل الطريفي رئيس الاجتماع الاستنثنائي لوزراء الإعلام بدول مجلس التعاون كلمة رحب فيها بالوزراء. 
وقال: يسرني أن أنقل إليكم تحيات خادم الحرمين الشريفين وتمنياته لكم بالتوفيق ولاجتماعكم بالنجاح والتسديد، ويثق مقامه الكريم أنكم تقومون بجهود مميزه في دعم الخيارات والتوجهات

السياسية لدولكم فيما يخدم خليجنا العربي, ورؤانا المشتركة في خدمة إخواننا العرب والمسلمين، ويتطلع إلى مزيد من الجهود النوعية المشتركة في هذا السبيل. 
وأضاف الطريفي: أتشرف بأن أرفع باسمكم خالص الشكر والعرفان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز بالموافقة الكريمة على عقد هذا الاجتماع الطارئ لنا للتشاور والتنسيق المشترك حيال توحيد الجهود الإعلامية في سبيل كشف ما تقوم به ميليشات الحوثي والقوات الموالية للرئيس المخلوع صالح من تعطيل للعمليات الإغاثية الإنسانية للشعب اليمني الشقيق وعملية التفاوض مع الحكومة الشرعية وتسليط الضوء على كل الاعتداءات والانتهاكات المتكررة للحوثي والقوات الموالية للرئيس المخلوع صالح على أراضي المملكة وإطلاق المقذوفات والصواريخ البالستية بشكل عشوائي أدت إلى خسائر في الأرواح والممتلكات، فهذه الاعتداءات الإجرامية تمثل في حقيقة الأمر اعتداء على جميع دول المجلس. 

وقال وزير الثقافة والإعلام: نجتمع اليوم ودولنا تمر بمخاض كبير على أصعدة متعددة، وتواجهها حملات إعلامية ممنهجة مغرضة، تتطلب منا التصدي لها بعمل موحد يبنى على استراتيجيات طويلة المدى وخطط إعلامية عاجلة بجميع وسائل الإعلام التقليدية والجديدة، فمسؤوليتنا كوزراء للإعلام في هذه الفترة العصيبة والحرجة تتعاظم للنهوض بإعلام دولنا بأن يقوم بمسؤولياته للوقوف ضد هذه الحملات الإعلامية الموجهة ضد دول المجلس، فهي فرصة مهمة لوزارات وهيئات الإعلام في دول المجلس لإجراء مراجعة دقيقة لاستراتيجيات العمل الإعلامي الخليجي المشترك في الأزمات في ظل تسارع الأحداث من حولنا، وتبادل الأفكار والرؤى في سبيل إعداد وتنفيذ حملة إعلامية مشتركة موحدة، والسعي لتعزيز الجهود المبذولة لتكون منسجمة مع توجيهات وتطلعات قادة دول المجلس في تطوير الأداء الإعلامي في كافة دول المجلس تحقيقاً للأهداف التي أنشي من أجلها. 

وأوضح الطريفي في كلمته أنه ومنذ تأسست الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية في رجب 1401 هـ الموافق مايو 1981 ومؤسستنا الخليجية العريقة تسعى لتحقيق أهداف سامية رسمها قادة دول المجلس لخدمة مواطني هذه الدول؛ إيمانا منهم بأن دول المجلس كيان واحد تجمع شعوبه روابط كثيرة أهمها الدين والدم والمصير المشترك، وما زال مجلس التعاون يواصل العطاء والدعم للخيارات الإنسانية والسلمية، ويقف بحزم تجاه كل ما يؤثر سلباً في أمنه وأمن شعوبه وتتعاون دول وتتآزر في هذا إرساء المنهج. 

وقال الدكتور الطريفي: من هذا المنطلق نأمل أن ننطلق إلى آفاق أرحب في تنسيق وتوحيد الرسالة الإعلامية المشتركة لفضح انتهاكات الحوثي والقوات الموالية للمخلوع صالح المتمثلة في إعاقة عمليات الإغاثة الإنسانية للشعب اليمني في إيصال الدواء والغذاء للمناطق المحاصرة في اليمن، وما تقوم به من تعطيل لعملية التفاوض وتكرار الاعتداءات على الحدود الجنوبية للسعودية وإرسال المقذوفات والصواريخ البالستية العشوائية إلى أراضي المملكة، ولتحقيق هذا الهدف فقد قدمت بعض المقترحات لتنفيذ هذه الحملة ضمن جدول أعمال اجتماعكم الموقر روعي فيها ما يحقق الأهداف المتوخاة ويترجم الرؤى والاستراتيجيات المرسومة.

واختتم وزير الثقافة والإعلام كلمته قائلاً: ختاماً أترسم ما يقوله خادم الحرمين الشريفين: نحن جزء من هذا العالم، نعيش مشاكله والتحديات التي تواجهه ونشترك جميعاً في هذه المسؤولية، وسنسهم بفاعلية في وضع الحلول للكثير من قضايا العالم الملحة، وهنا أؤكد على أن عملنا يتفق مع التوجيهات العالمية ومع الرؤى الإنسانية ويتوافق مع الالتزامات الدولية في حماية الدول والشعوب، واستثمر الفرصة في التأكيد على خيارنا الاستراتيجي الدائم في مجلس التعاون بتحقيق رؤية قادة بلداننا وشعوبها بالتعاون لنصرة إخوتنا العرب ودعم قضايانا العادلة في العالم.

العنوان الفرعي: 
قال إن "المجلس" وقف بحزم تجاه كل ما يؤثر سلباً على أمنه وأمن شعوبه

التعليقات