أكثر من 190 ألف زائر لجناح «واحة السياحة والتراث» بـ«الجنادرية»

684

الرياض: "الإخبارية.نت" 21 فبراير 2016

اختتمت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني مشاركتها في المهرجان الوطني للتراث والثقافة (الجنادرية 30) بجناح «واحة السياحة والتراث» الذي تفضل بتدشينه خادم الحرمين الشريفين في افتتاح المهرجان، حيث استقبل الجناح أكثر من 140 ألف زائر، إضافة إلى عدد من الأمراء والمسؤولين وعدد من الوفود الدولية.
وتميز الجناح بتعدد فعالياته وشمولها للصغار والكبار وبتصميم ذكي يسمح للزوار بالاستمتاع بجميع أجزائه بطريقة إلكترونية.
وعبّر رئيس مندوبية الاتحاد الأوروبي، آدم كولاخ، عن إعجابه بجناح الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، مضيفا بن «الجنادرية»، ككل، تعد مكانا سحريا، كونه يربط بين الحاضر والماضي، والمكان بالوقت، ويطّلع فيه الزوار على تاريخ ومكان «الجنادرية» وثقافة وتاريخ، وتراث المملكة العربية السعودية بأنواعه الحضاري والعمراني والثقافي.
واجتذب الجناح الزوار بتقنياته المتطورة، من أبرزها شاشة العرض التي تعـد الأكبر في مدينة الرياض، حيث يبلغ طولها 45 مترا وعرضها 8 أمتار، وتعرض أفلاما عن المواقع السياحية والتراثية بالمملكة، إضافة إلى أفلام عن الهيئة وإنجازاتها وأفلام تعريفية بالسياحة السعودية.
كما توزعت في الواحة عدد من شاشات عرض متوسطة الحجم مرفق معها سماعات يضعها الزائر ويستمع إلى فيديوهات أخرى معروضة على تلك الشاشات.
كما حرصت الهيئة كذلك على جذب الحضور بشاشات أخرى للعرض تعتمد على التفاعلية بين الزائر والشاشة من خلال حساسات وُضعت عليها، تعمل عندما يلوّح الزائر بيده على الشاشة وتظهر تحت يده مجموعة من الصور المتنوعة.
واحتوت الواحة كذلك على شاشات إنفوجرافيك تدمج بين الإضاءة والطباعة، تتضمن إنجازات الهيئة على مدى 15 عاما، ومعلومات عن تراث المملكة وأقوال شخصيات ومسؤولين لهم تأثير في تاريخ المملكة، إضافة إلى بعض المختصين في الآثار، ساهمت في تقديم بعض المعلومات المهمة عن السياحة والآثار والخطوات التي مرت بها الهيئة منذ إنشائها حتى الوقت الحالي.
كما خصص جناح الهيئة ركنا للأطفال يهدف إلى تعريف الأطفال بالمواقع السياحية والتاريخية في المملكة بأسلوب متطور، إلى جانب قسم الطفل الذي تشرف عليه منظمات يملكن الخبرة الوافية للتعامل مع الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة.​

التعليقات