تقدم الجيش الوطني والمقاومة بأكثر من جبهة في تعز

1064

تعز - محمد الحذيفي 11 ديسمبر 2015

أحرز الجيش الوطني والمقاومة الشعبية المسنودة بقوات التحالف العربي اليوم تقدما مهما في عدة جبهات وصد هجوما عنيفا للميليشيات في جبهات أخرى.

وأكد العقيد نبيل المقرمي القيادي الميداني في جبهة النشمة والضباب جنوب غربي المدينة تقدم الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في محور النشمة وتطهير مدرسة الغفيرة. كما تمكن أيضا من قطع الطريق عند مصرف الكريمي ومحطة البترول جنوب سوق نجد قسيم وتأمين موقع الكسارة بعد تطهير قرية "الفئة المهمشة" الواقعة أسفل معسكر الكسارة شمال سوق نجد قسيم.

كما أكد مصدر عسكري في المجلس العسكري بتعز تقدم الجيش الوطني والمقاومة الشعبية المسنودة بقوات التحالف العربي بمديرية المسراخ جنوب المدينة حيث سيطرت على مدرسة جبا ودار القبة وبيت القيادي المتحوث عبد السلام أحمد محمود وأسرت أحد قناصي الميليشيات فيما الاشتباكات لا تزال على أشدها.

وأشار المصدر إلى تمكن الجيش والمقاومة من اغتنام طقم عليه 7 - 12 وآخر عليه 23، وما زالت المقاومة تمشط دار القبة في المسراخ.

كما تمكن الجيش الوطني والمقاومة الشعبية من صد هجوم عنيف لميليشيا الحوثي وصالح في الضباب جنوب غربي المدينة من ثلاث اتجاهات هي منطقة الشيخ سعيد والمقهاية والحبل الأسود وأجبروا الميليشيا على التراجع والفرار وتكبيدهم العشرات بين قتيل وجريح.

وشن طيران التحالف العربي سلسلة غارات على مواقع وتجمعات الحوثيين في القحاف صبر الموادم ودمر مدفع، وكذا في الضباب ودمر فورد عليه 23 مضاد طيران ومخزن ذخائر ومدفع هوزر.

في الوقت ذاته، شددت ميليشيا الحوثي وصالح حصارها على المدنيين في مدينة تعز وأغلقت كل الطرق الفرعية التي كانت تهرب منها بعض احتياجات سكان المدينة وخلت الأسواق من الخضراوات والفواكه واللحوم وأغلقت المطاعم وتم منع دخول كل شيء إلى المدينة حتى الأفراد.

كما صادرت ميليشيا الحوثي وصالح بمصادرة أكثر من 30 قافلة غذائية تابعة لبرنامج الغذاء العالمي ومنظمات الإغاثة في المدخلين الغربي والشرقي لمدينة تعز وتوزيعها على أنصارها وبيع ما تبقى في السوق السوداء.

التعليقات