الطفل الأمريكي من أصل سوداني “مخترع الساعة” يؤدي مناسك العمرة

1507

10 أكتوبر 2015

مكة المكرمة - الإخبارية.نت

أدى الطفل المخترع الأمريكي من أصل سوداني أحمد محمد الحسن (14 عاما) اليوم مناسك العمرة برفقة عائلته الذي يزور المملكة العربية السعودية على نفقة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز لأداء مناسك العمرة.
وكان في استقباله عند المسجد الحرام عدد من المسؤولين في الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام.

وكان الطفل “مخترع الساعة” قد وصل إلى جدة قادماً من الولايات المتحدة الأمريكية لأداء مناسك العمرة برفقة عائلته بعد استجابة خادم الحرمين الشريفين الفورية والسريعة لتحقيق آمال الطفل أحمد وعائلته لأداء المناسك وزيارة بعض الأقارب في جدة.

وقد رفع والد الطفل محمد الحسن محمد الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين على هذه المكرمة حيث أكمل الفرحة لابنه بمجيئه لبلاد الحرمين وأداء مناسك العمرة، داعياً المولى عز وجل أن يجعل ما يقدمه الملك سلمان من خير في موازين حسناته وأن يديم على السعودية نعمة الأمن والأمان والاستقرار.

وقال: “إن المملكة سباقة لفعل الخير وراعية للإسلام والمسلمين حيث جاء تجاوبها بصورة سريعة من استقبال طلبنا لأداء مناسك العمرة من القنصل العام السعودي في نيويورك خالد محمد إسماعيل الشريف لتكلل بالموافقة مباشرة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز لنحل ضيوفاً على هذا البلد المعطاء بصحبة أفراد العائلة

وأكد أن السعودية تدعم العلماء والمخترعين وليس هذا بغريب عليها حيث تستضيفهم في مختلف المناسبات وتحسن ضيافتهم على نفقتها، وقال: “الآن يجيء ابننا المخترع لينال هذا العطاء من بلاد نعدّ أنفسنا جزءًا منها فالسعوديون إخواننا وأهلنا، ونسأل الله أن يديم حفظه لهذه البلاد وأهلها التي ما فتئت ترفع راية الإسلام وتحض على العلم واكتسابه وتهيئة البيئة المناسبة لطلابه حتى يواصلون طريق الإبداع وخدمة أمتهم بمختلف التخصصات”.

من جانبه عبر الطفل المخترع عن سروره وفرحه بزيارة السعودية لأول مرة حيث قال “أنا سعيد جداً لرؤيتي الكعبة المشرفة وأداء مناسك العمرة، وأشكر والدنا الملك سلمان على منحنا الفرصة في المجيء إلى هنا وزيارة أقاربنا.. أسأل الله أن يطيل في عمره ويسخره لفعل الخير ومساعدة الناس”.
وقال: “أتشرف بزيارة المملكة للمرة الأولى وأتمنى لو كنت طالباً في صفوف المدارس السعودية لعلمي أن هذه البلاد حريصة على تعليم العلوم النافعة ، ويتمنى أن يكون كل طفل منا مختلط بأبناء هذا الشعب الأصيل فالحياة في السعودية جميلة ورائعة”.

يذكر أن الشرطة في ولاية تكساس الأمريكية كانت ألقت القبض على أحمد لاعتقادها بأن الساعة التي صنعها بنفسه وأراد ان يطلع معلميه عليها هي عبارة عن قنبلة.

وقال أحمد للاعلام الأمريكي إنه صنع الساعة في منزله وجلبها معه الى مدرسته، مدرسة ماك آرثر المتوسطة في مدينة إرفينغ، لاطلاع مدرس الهندسة عليها.

ولكن معلمة اخرى رأت الساعة، وقررت أنها تشبه قنبلة، فقامت بانذار السلطات المدرسية التي استدعت بدورها الشرطة.

وقال أحمد إنه يعشق علم الروبوتيات والهندسة، وانه اراد أن يطلع مدرسيه على قدراته.
وقال إن مدرس الهندسة قال له، معلقا على الساعة، “هذا انجاز جميل جدا”، ولكنه نصحه “بتجنب اطلاع المدرسين الآخرين” عليها. وقال أحمد إن مدرسة أخرى انتبهت الى الساعة عندما بدأت ترن اثناء حصتها. وأضاف “اعتقدت انها تشبه قنبلة.”

وقال إن المدرسة احتفظت بالساعة، وفي وقت لاحق من النهار نفسه جرى استدعاؤه من الحصص وحقق معه من قبل مدير المدرسة و4 من رجال الشرطة. وجرى طرده من المدرسة لـ3 أيام.

وأثار احتجاز أحمد ضجة بالصحف الأمريكية التي أبرزت الخبر، وفي مواقع التواصل الاجتماعي التي حملت كثيرًا من الدعوات للتضامن معه وانتقاد التمييز ضد المسلمين وتصاعد الإسلاموفوبيا في أمريكا.

التعليقات