مفتي المملكة: كمية المخدرات المضبوطة تكشف عن حرب ضروس

1225 0

الرياض: «الإخبارية.نت» 26 فبراير 2016

أعتبرالمفتي العام للمملكة، الشيخ عبد العزيز آل الشيخ، إحصاءات المخدرات التي كشفت عنها وزارة الداخلية خلال الأربعة أشهر الماضية حربا ضروسا وبلاء على الأمة الإسلامية، لافتا إلى أن المخدرات سبب كل بلاء وفساد الأعراض وانحلال الأخلاق والقيم وجلب جميع المصائب، لا سيما أنها تتسبب في تشويه الاجنة وإسقاطها مبكرا.
وأوضح، خلال خطبة الجمعة اليوم في جامع الإمام تركي بن عبد الله، أن إحصاءات وزارة الداخلية التي أعلنت فيها عن ضبط كميات مهولة من الحشيش والأفيون والأسلحة النارية وغيرها تدل على يقظة رجال الأمن واستعدادهم لمكافحة هذا النوع من الجرائم وغيرها من الجرائم الكبرى، منوها إلى أن التعاون مع رجال الأمن مطلب شرعي بأن يكون المواطن مسؤولا عن نفسه وأولاده ومجتمعه.
وأشار المفتي أن الإسلام ينبذ المخدرات والمنكرات القبيحة التي تخالف الدين والقيم والفضائل، وتتسبب في ذهاب اللدين وإفساد العقول والقضاء على كيان الأمة وجعلها أمة ضائعة.
ووجه آل الشيخ جملة أسئلة إلى مروجي المخدرات، متسائلا عن إسلام المروّج وصلاته التي تنهاه عن المنكر وأين قراءة القران والعمل الصالح، مشددا على أن الاشتراك في جريمة تهريب المخدرات دليل على فساد إيمان الشخص.
وذكر أن الصلاة هي عمود الدين، وهي من أعظم العبادات ولها خصائص ليست لغيرها من سائر العبادات، فمن خصائصها أنها فرضت في السماء، أما سائر الطاعات فكانت عن جبريل عليه السلام، ومن خصائصها أن الله أمر نبيه بالإقبال عليها وفرضها على جميع المسلمين، البالغ منهم العاقل، كما يطالب بها الصغير والمسافر والمريض الصحيح والمقيم، لا سيما أن الله خفف من شروطها وأفعالها.
 

التعليقات

إضافة تعليق جديد

CAPTCHA

This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.