وادي الدواسر: بسبب إهمال وزارة النقل.. طريق «الحسي» يحصد الأرواح والحوادث القاتلة

2852

وادي الدواسر: حسن مسرع 27 فبراير 2016

تعالت أصوات سالكي وعابري طريق «الحسي» وأقارب الضحايا الذين ذهبوا ضحية هذا التقاطع المميت في طريق الحسي، حيث يشهد حوادث متكررة يوما تلو الآخر يسببها واحد من أخطر التقاطعات وهو تقاطع طريق الحسي بطريق (وادي الدواسر – نجران) في ظل المطالبات بضرورة وجود مطبات اصطناعية أو لوحات تحذيرية واضحة على الطريق.
«الإخبارية.نت» رصدت آراء عدد من سالكي الطريق ومن أقارب الضحايا الذين ذهبوا ضحية هذا التقاطع المميت.
المواطن علي اليامي، أحد مرتادي الطريق، أكد أن الطريق خلف الكثير من الحوادث المميتة، كان آخرها وفاة ثلاثة من أقاربه كانوا قادمين إلى نجران في حادث انقلاب بالتقاطع نفسه، مرجعا السبب في ذلك لعدم وجود مطبات تحذيرية على مدى مسافة كافية لتنبيه مرتادي الطريق مما لا يعرفونه، وطالب اليامي بضرورة وضع مطبات اصطناعية وتحذيرية على الطريق للقادمين من الحسي.
وقال المواطن محمد الدوسري، إن التقاطع لا يزال يحصد الأرواح يوما تلو الآخر ويتسبب في الحوادث لعدم علم سالكيه بقرب الطريق العام منه، ما يجبرهم على قطع الطريق العام (وادي الدواسر – نجران) وهم على سرعتهم، الأمر الذي تسبب في وقوع حوادث متكررة لشاحنات كبيرة وسيارات صغيرة.
وطالب المواطن خالد محمد المسعري فرع وزارة المواصلات أو الجهات المعنية بضرورة النظر في الطريق ووضع المطبات الاصطناعية التحذيرية أو السعي في إنارته أو جزء منه، فيما شدد على ضرورة وجود مركز للهلال الأحمر بالقرب من مركز أمن الطرق الذي يقع على التقاطع لنقل المصابين حين وقوع حوادث (لا قدر الله) يسببها التقاطع أو الطرق القريبة نظرا لبعد مسافة أقرب مستشفى أو مركز للهلال الأحمر على الأقل.
إلى ذلك، حاولت «الإخبارية.نت» أخذ رد من فرع وزارة النقل بمحافظة وادي الدواسر، حيث تم إرسال طلب رد من مدير فرع وزارة النقل بالمحافظة المهندس فهد اللويمي على مدى يومين ولكن دون جدوى.
 

التعليقات