التسليح الجديد يلحق بقوات أمن المنشآت

4287

جدة: «الإخبارية.نت» 02 مارس 2016

لحقت قوات أمن المنشآت بحرس الحدود في تطوير وزيادة أنواع أسلحتها الميدانية لمنسوبيها، وذلك في إطار تعزيز استراتيجياتها في مكافحة الإرهاب ومواجهة أي أحداث أمنية، وفق ما أوضحه لـ«الإخبارية.نت» قائد قوات أمن المنشآت في السعودية اللواء سعد الجباري.
ولفت الجباري إلى أن القوات زودت بأسلحة متعددة ونوعية وجرى تسليمها لرجال الأمن من منسوبي أمن المنشآت، مضيفا أن المدرعات والسيارات المصفحة والدراجات النارية لأول مرة تدخل ضمن منظومة الآليات في القوات، حيث ستمكن الأفراد والضباط من التصدي لأي هجوم.
وحول استخدام الدراجات النارية، قال: «تستخدم في مواقع عديدة بحسب ما يتطلبه الموقف ولكن إجمالا فهي تستخدم بشكل كبير في موسم الحج، وذلك لتسهيل تنقل رجال الأمن وتغطية المواقع أمنيا وأداء مهامهم على أكمل وجه».

وكانت الداخلية السعودية قد شكلت لجنة من كافة قطاعات الداخلية منذ فترة طويلة وعقدت العديد من الاجتماعات لدراسة الأنواع التي قد تدخلها الوزارة ضمن منظومة الأسلحة المستخدمة في الوقت الحالي من قبل عدة شركات عالمية، وكان أحدث سلاح أدخلته الوزارة قبل تشكيل اللجنة هو سلاح G36 ويعد سلاحا هجوميا ويمتاز بدقة إصابة للهدف ووزنه الخفيف مقارنة بالأسلحة الأخرى.
وحول الاستعانة بالعنصر النسائي في القوات، أوضح الجباري أن أمن المنشآت تدرس منذ ستة أشهر توظيف النساء في القوات، وذلك نتيجة عدد من المنشآت البترولية والصناعية والحيوية الخاضعة حمايتها للقوات تستعين بالعنصر النسائي كموظفات أساسيات فيها، حيث سيكون دور العسكريات السعوديات في القوات القيام بإجراءات التفتيش الأمني على موظفات تلك المنشآت، والحرص على عدم تهريب أي ممنوعات داخل الشركات، وذلك من مبدأ التقيد بالشريعة الإسلامية وضوابطها​.

التعليقات