النمسا تجدد مطالبة ألمانيا بتحديد حصة سنوية للاجئين

680

فيينا - "الإخبارية نت" 06 مارس 2016

جدد المستشار النمساوي فيرنر فايمان أمس (السبت) مطالبة ألمانيا بتحديد حصة سنوية للاجئين لتجنب الاستمرار في اجتذابهم ، وذلك قبل يومين من قمة حول أزمة الهجرة.
ولفت إلى أن هذه الحصة يمكن أن تكون 400 ألف لاجىء سنويا، مستندا إلى السقف الذي حددته النمسا والبالغ 37 ألفا و500 طالب لجوء للعام 2016. ونبه فايمان إلى أن «ملايين من هؤلاء لا يزالون مستعدين للمجيء»، معربا عن الأمل بأن يتوجهوا إلى أوروبا بالطرق القانونية وعلى أساس حصص ستسمح بنقلهم من خارج حدود الاتحاد الأوروبي في تركيا ولبنان والأردن، وذلك بدلا من سياسة عبور فوضوية وعشوائية. وعزا المستشار النمساوي الذي استقبلت بلاده 90 ألف لاجئ في 2015 موقفه المتشدد إلى انعدام التضامن بين بلدان الاتحاد الأوروبي، موضحا أن عددا كبيرا من هذه الدول استندت إلى واقع أن ثلاثة بلدان هي النمسا وألمانيا والسويد تستقبل اللاجئين. ولم يستبعد «خلافا قانونيا» مع المفوضية الأوروبية التي اعتبرت أن حصص النمسا لا تنسجم مع القانون الأوروبي. وعمدت النمسا في يناير (كانون الثاني) إلى تحديد حصص لاستقبال طالبي اللجوء على أراضيها، قبل أن تحد من عبور اللاجئين للحدود بالتنسيق مع البلدان الواقعة على طريق البلقان. وفي الأسبوعين الأخيرين، لم تسمح مقدونيا التي تشكل مدخل هذا الطريق سوى بعبور ألفي مهاجر من اليونان. وخلال القمة المقررة غدا (الاثنين) في بروكسل، يأمل الاتحاد الأوروبي بإقناع تركيا ببذل جهود إضافية للحد من تدفق اللاجئين.

التعليقات