صدع في نظام الملالي بين حفيد الخميني وخامنئي

2059 0

ترجمة: خالد هاشم - الإخبارية.نت 21 مارس 2016

انتقد حسن الخميني،حفيد مرشد نظام الملاليعلي الخميني، ممارسات السلطات في طهران، وتشديد الرقابة على وسائل الإعلام ومنع حرية التعبير، لافتا إلى أن عصر المنع ومقص الرقيب قد ولّى، وأن انتشار مواقع التواصل الاجتماعي أتاح لكل شخص إنشاء وسيلة إعلامية مستقلة في نقل الأخبار والمعلومات.

وطالب حسن (43 عاما)، المحسوب على التيار الإصلاحي، الذي تم استبعاده مؤخرا من قائمة المرشحين في انتخابات مجلس الخبراء التي أجريت في 26 من فبراير الماضي، بتحقيق العدالة السياسية والاجتماعية وضرورة الاستجابة لمطالب الشعب وتغيير السياسية الداخلية للنظام، حسبما أورد موقع (كلمة) التابع للمرشح الرئاسي الأسبق مير حسين موسوي.

ويعد مجلس الخبراء الهيئة الوحيدة التي لها حق اختيار المرشد، وكذلك الإشراف على عمله، وهو يتكون من 88 عضوا، يتم انتخابهم لمدة 8 سنوات.

 وقال «الخميني» الصغير إن على النظام أن يأخذ آراء الناس وأصواتهم في الانتخابات الأخيرة بعين الاعتبار، مشيرا إلى ارتفاع مستوى الوعي السياسي لدى الشعب الإيراني ودور الإعلام الجديد ومواقع التواصل الاجتماعي في تبادل ونقل المعلومات واتخاذ القرار، الأمر الذي يستوجب ضرورة استجابة النظام لمطالب الناس، وتصحيح المسار.

وأبان أن مطالب الشعب تتمثل في تحقيق العدالة السياسية والاجتماعية والاقتصادية كما كان في عهد جده الإمام الخميني، وأن الإيرانيين ينتظرون اليوم تغييرا في السياسة الداخلية للنظام وتحسينا للوضع الاقتصادي والمعيشي، لا سيما بعد التطورات الأخيرة التي طرأت عقب الاتفاق النووي ورفع العقوبات المفروضة على إيران، والقضاء على البطالة المنتشرة.​
 

التعليقات

إضافة تعليق جديد

CAPTCHA

This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.