قائد الحرس الثوري السابق: كل الرؤساء الإيرانيين انشغلوا بالسياسة ونسوا البطالة

1410 0

22 مارس 2016

قال قائد الحرس الثوري الإيراني السابق، محسن رضائي، إن جميع رؤساء الحكومات المتعاقبة في إيران فشلوا في القضاء على البطالة والفقر وانشغلوا بالخلافات السياسية، وتسببوا في تعقيد أزمة البطالة وارتفاع النسبة من مليون عاطل في عهد هاشمي رفسنجاني إلى أكثر من 5 ملايين شاب وشابة في عهد خاتمي وأحمدي نجاد.

ولفت رضائي، الذي يتولى منصب الأمين العام لمصلحة تشخيص النظام منذ تركه الحرس الثوري عام 2007، إلى وجود خلل في إدارة النظام، وعدم قدرة الحكومات على حل مشكلة البطالة، بدءاً من هاشمي رفسنجاني ومروراً بخاتمي وأحمدي نجاد، ووصولاً إلى روحاني الذي فشل هو الآخر في إيجاد فرص عمل وحل المشاكل والحد من انتشار الفساد والعنصرية بين شرائح الشعب، رغم مرور ثلاث سنوات على توليه رئاسة الحكومة.

وأضاف رضائي، وهو أحد رموز الثورة الإيرانية وترشح للانتخابات الرئاسية عام 2013 التي فاز فيها روحاني، أن البطالة زادت، حيث كان عدد العاطلين نحو مليون عاطل، وارتفع العدد إلى أكثر من خمسة ملايين، والفقر انتشر بين الناس مما أدى إلى حرمان الشباب من مواصلة تعليمهم ودراستهم، كما انتشرت ظاهرة العنصرية وفقدان الثقة بين الشعب والنظام، مطالباً بإتاحة الفرصة للآخرين للعمل بعد أن ثبت فشل الحكومة، حسبما أوردت وكالة أنباء «فارس».

وانتقد ممارسات الحكومات المتعاقبة طيلة العقود الثلاثة الماضية التي كان شعارها يتركز على تحسين المستوى المعيشي للشعب والقضاء على ظاهرة البطالة، غير أن ذلك لم يتحقق ولن يتحقق، بل زادت البطالة، كما ارتفعت تكاليف المعيشة بشكل مؤلم، ولم يعد الشباب قادرين على تحمل نفقات الدراسة والتعليم.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

CAPTCHA

This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.